أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالاتي / القصير ملحمة بطولية لا تزال مستمرة

القصير ملحمة بطولية لا تزال مستمرة

كاتب المقال : أحمد القصير نشر في سراج برس في تاريخ الخميس : 5 – حزيران – 2014

بعد أكثر من أسبوعين من المعارك الطاحنة بين الثوار الابطال في القصير وقوات النظام  المدعومة بقوات من حزب الله، أعلن عن سقوط القصير في الخامس من حزيران من العام الفائت  .

هذه المدينة الاستراتيجية  ملأت الدنيا وشغلت الناس خلال عامين من الصمود و اكثر من اسبوعين من المعارك الضارية.  . أهمية هذه المدينة للحزب تعود لربط مناطق نفوذه مع مناطق نفوذ النظام على الساحل الغربي السوري. واهميتها للنظام السوري هي انها معركة كسر للثورة وتغير مسارها .

الإمكانات المحدودة منعت الثوار من إدارة المعركة بطريقة أفضل , حيث  الحصار والنقص في الذخيرة، والعتاد والمقاتلين جراء الاصابات وتدهور الوضع الطبي نتيجة فقدان الدواء والطعام، كل هذا جعل المعركة قاسية على الثوار .

من النادر أن تتمكن قوات محاصرة  فك الحصار دون مساعدة قوات قادمة من الخلف . وهذا ما افتقدته القصير .
ورغم ذلك  مرغت القصير أنف حالش  في التراب، وعرت كذبة التمثيلية الايرانية الصهيونية في حرب تموز، واكذوبة الحزب الاسطوري.

لقد سقط لهذا الحزب خلال حربه على القصير اكثر من450 مقاتلا ولم يستطع خلال سنه من دخول هذه المدينة الصغيرة رغم امتلاكه ترسانة ضخمة من السلاح ورغم القصف الجوي بصواريخ  الارض ارض، والفراغي، والعنقودي والبراميل المتفجرة .

فالقصير كبدتهم الكثير من الخسائر البشرية واللوجستية على مر عامين وفي المعركة لوحدها كبدتهم الكثير ليكون يوم انتخابات بشار الاسد في العام الحالي هو يوم سقوط القصير في العام الماضي حيث سلك آلاف المدنيين، والمقاتلين طريقا اطلق عليه اسم (طريق الموت)، ذاقوا فيه الويلات طوال مسافة تقدر بخمسة وعشرين كيلومتر، حيث استشهد  الكثيرون  وبعد طريق الموت ظن النظام وعناصر حزب اللات انه انهوا القصير، لم يعلموا انهم كانوا على موعد جديد من ضربات ابنائها ومقاتليها المتتالية التي صعقتهم فبدأت بمستودعات دنحا،  ومن ثم معارك النبك، وقطع الأوتستراد، ومعارك يبرود والقلمون ومعارك  مهين .

القصير اسطورة الثورة وملحمة بطولية سطرها الجيش الحر قضت مضاجع  بشار وحسن والخامنئي ولا تزال مستمرة

شاهد أيضاً

لو بيننا أبا عمار …

نشر في موقع نافذة العرب في قسم مقالات رأي بتاريخ 2016-10-09  إنّ إعلان مجلس الدوما الروسي التفويض للقوات …

Powered by moviekillers.com