أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالاتي / المحاصرون في أحياء حمص القديمة يبتدعون وصفات طعام من حشائش الأرض

المحاصرون في أحياء حمص القديمة يبتدعون وصفات طعام من حشائش الأرض

كاتب المقال : أحمد القصير نشر في سراج برس في تاريخ الخميس : 3 – نيسان – 2014

تواصل قوات النظام وشبيحته وميليشياته حصار أحياء حمص، لليوم 650 على التوالي، وفرض سياسة التجويع على المدنيين الذين قرروا البقاء ومقاومة الحصار.

من رحم الألم يلد الإبداع؛ أهالي حمص الذين أذهلوا السوريين والعالم بمظاهراتهم السلمية وهتافاتهم المناهضة لحكم الأسد، واصلوا إبداعهم أثناء الحملة العسكرية على أحيائها، وخلال فترة الحصار على المدنيين.

سياسة الحصار، فرضت على المدنيين إيجاد البدائل، وإن كانت من الحشائش التي تقدمها الطبيعة، واصطياد الجراد، وتناول لحوم السلاحف.

ناشطو الأحياء المحاصرة في حمص، أطلقوا صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” تحت اسم “أكلات الحصار”، وتقديم وصفات لتحضير وجبات غذائية ومقبلات، في رسالة تحدي واضحة لكل العالم أن شعب حمص الأصلي قادر على مقاومة الحصار.

سراج برس يقدم بعض الوصفات التي قدمها النشطاء على الصفحة، يقول مؤسسو الصفحة: “طبق اليوم اللي رح نحكي عنو هو التين، واللي هو نعمة كبيرة من رب العالمين، طيب ممكن يصير سودة او قرع ملفح أو كوسا ملفحة بحسب البهارات المضافة”.

وعن مكونات هذا الطبق، يقولون: “تين، سمنة في حال عدم توفر الزيت- ملح- بهارات بحسب الرغبة، وحسب الاكلة التي تريد الوصول اليها”.

أما طريقة التحضير، فيشرحون: “إذا كان التين من الموسم الجديد يعني لساتو طري يوضع فوراً بعد إحماء السمنة او الزيت، ويقلى جيداً، ومن ثم تضاف البهارات، ويحرك المزيج، وفي النهاية نضع قليلاُ من الماء حسب الرغبة، وتغطى الطنجرة ويترك لمدة عشر دقائق، ثم نكشف الغطاء عن الطنجرة، ونتركها لتنشف بحسب الرغبة، وصحة ومية هنا الطبق جاهز للتقديم”.

وعن البهارات المقترحة لهذه الوجبة، يقول مؤسسو الصفحة: “حد- ماجي- نعنع- دبس رمان- فليفلة حمرا، كما يمكن إضافة البرغل في حال توافر القليل منه بعد التقلاية”.

وجبة ثانية يقدمها مؤسسو الصفحة، تدخل ضمن قائمة المقبلات، يقول مؤسس الصفحة: “الوجبة الثانية اللي رح احكي عنا اليوم هي ليست وجبة، بل تصنف ضمن المقبلات أو البهارات، وهي البصل أو الثوم ((البري))، ويضيف: “ينبت الثوم البري بشكل طبيعي على جدران البيوت العربية وحيطان اللبن، ويستخدم مع اي سلطة وخصوصا مع سلطة ورق التوت، كما يستخدم مع اي اكلة ويعطيها نكهة رهيبة”.

ويؤكد مؤسس الصفحة أن هذه الوجبة أطيب من اللحم، وينهي مستشهدا بقوله تعالى: ((وان تعدوا نعمة الله لا تخصوها ان الله لغفور رحيم))

وتعاني المراكز الطبية في الأحياء المحاصرة نقصاً كبيراً في المواد الطبية، وسط انعدام الأدوية، إضافة لوجود حالات مرضية أصبح علاجها بالأمر الصعب.

 

شاهد أيضاً

لو بيننا أبا عمار …

نشر في موقع نافذة العرب في قسم مقالات رأي بتاريخ 2016-10-09  إنّ إعلان مجلس الدوما الروسي التفويض للقوات …

Powered by moviekillers.com